-->
اكتب ما تود البحت عنه و اضغط Enter
معذرة، فالصفحة التي تبحث عنها في هذه المدونة ليست متوفرة.

الأحد، 17 نوفمبر 2019

إبراهيم نواف جوهرجي معماريون.. أول مؤسسة بالمنطقة تتبنى أسلوب «العمارة العضوية»


يعد نهج الاستدامة هو ركيزة أساسية عالميا، لإيجاد بيئة آمنة ومستدامة للأجيال القادمة، ومن بين أساليب الاستدامة الحديثة، الاعتماد على مبادئ الطبيعة كأساس فلسفي للتصميم المعماري، يركز على الترابط بين الكون الداخلي والخارجي على أساس منطقي يحقق المواءمة مع سمات الطبيعة بظواهرها المادية، وهو ما يسمى بـ«العمارة العضوية».

وتهدف «العمارة العضوية»، والتي تشكل منظومة متكاملة مبدعة، إلى الحفاظ على البيئة، من خلال استخدام المواد الصديقة للبيئة، والموجودة في الأثاث، والديكورات، بحيث يبدو التصميم جزءًا لا يتجزأ من البيئة المحيطة.

وتعد مؤسسة إبراهيم نواف جوهرجي معماريون، من أبرز المتخصصين في «العمارة العضوية» بالمنطقة العربية؛ حيث انتشرت تصاميمها الهندسية ومبانيه بشكل واسع مؤخرا؛ لتساهم أعمالها الرائدة في انتشار هذا الطراز المعماري الحديث بالدول العربية.
وتتميز المؤسسة، بالابتكار، وتقديم خدمات التصميم المعماري الداخلي والخارجي، وأعمال التشطيبات للوحدات السكنية والتجارية، إضافة إلى تنفيذ جميع أعمال تخطيط الفراغات وتنفيذها وفقا لمتطلبات وميزانية العميل، من خلال التركيز علي الجودة في كل المشروعات وبما يتوافق مع المعايير العالمية.

ويعمل في المؤسسة، مهندسون وخبراء متخصصون في أعمال العمارة؛ يهتمون بكل تفاصيل المشروع، بالاعتماد على أحدث البرامج المعمارية؛ ما يساهم في رفع عناصر الجودة وتحقيق أفضل النتائج.

الاتجاهات

وتتمثل الاتجاهات الثلاثة للعضوية في عصرنا الحالي في:

*العضوية الطبيعية
وهي التي تنادي بتفهم مبادئ الطبيعة وفلسفاتها لتحللها وتسير على ضوئها وترتبط ارتباطاً مباشراً بوظيفة الشكل أو المكان.
وتتلخص مبادئ العضوية الطبيعية في: رؤية الفراغ الداخلي كوحدة متصلة ديناميكية متعددة المستويات، والمبنى يعبر داخليا عن نمط دورة الحياة الخاصة بقاطنيه ومتطلباتهم، والتوافق بين التشكيل المعماري، والفراغ الداخلي مع البيئة الطبيعية.

*العضوية التصميمية
ونشأت على استلهام الأشكال الطبيعية الحية كالنباتات والحيوانات وغيرهما، أو الجامدة كالصخور والأصداف وغيرهما في أشكالها الطبيعية أو في أشكال تجريدية، كما في الفن الجديد وفي أعمال المصممين الأكثر حداثة مثل كارلو بوجاتي وروجر دين، وتتلخص مبادئها في اشتقاق نسخ طبق الأصل من النظم الإنشائية الأساسية للأشكال والهياكل البنائية للنباتات والحيوانات، توحيد كل العناصر الخاصة بالبناء كسمات إنشائية معبرة، والاستغناء عن العناصر الزائدة في التصميم والنظم الإنشائية غير الضرورية.

*العضوية الأيكولوجية
وهي العضوية الصديقة للبيئة والتي تهدف إلى الاستفادة من مكونات الطبيعة من خامات، موارد، طاقة، إضاءة ... إلخ، وتكويناتها المستلهمة من العمارة الطبيعية بهدف الحفاظ على حياة أفضل كالحركة الخضراء، وتتلخص مبادئها في التصميم الآمن من الكوارث الطبيعية (الرياح والأعاصير- الزلازل)، واستخدام المواد المعاد استخدامها في التنفيذ، واستخدام مواد غير سامة كلما أمكن والاعتماد على مشاركة المستعملين.

شارك الموضوع عبر :

الكاتب:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

استراحة

التعلم أساس الحياة
اتصل بنا: ajel24.info@gmail.com
جميع الحقوق محفوظة لـ الاستراحة- محمود مبروك